الخميس, مايو 23, 2024
الخميس, مايو 23, 2024
الرئيسيةإقتصادارتفاع الأسعار خلال رمضان ينغّص حياة التونسيين

ارتفاع الأسعار خلال رمضان ينغّص حياة التونسيين

خلال أول أيام شهر رمضان، أقامت بائعة ‘الملسوقة‘ التونسية سليمة شارني كشكها في شارع بسوق رئيسية في تونس العاصمة، ويوميا منذ ذلك، تذهب سليمة (42 عاما) لبيع الملسوقة التقليدية التي تصنعها في بيتها على أمل كسب ما يكفي من المال لإخراجها من الوضع الاقتصادي الصعب والغير مسبوق الذي تشهده تونس، وقالت سليمة لتلفزيون رويترز “أنا الآن أقوم بتحضير عجين ملسوقة، أحّضرها وأذهب بها إلى السوق لأبيعها، وهي مطلوبة كثيرا في شهر رمضان، فأنا أحاول صنع ما أقدر عليه”، وأضافت “الأسعار غالية برشا (جدا)، لا نستطيع شراء ما نريد، لذلك نشتري ما نقدر عليه فقط.

“المعيشة صعبة برشا بسبب فقدان المواد الأساسية”.

في محاولة لكبح التضخم المرتفع بشكل قياسي، وضعت الحكومة حدا أعلى لسعر السلع خلال شهر رمضان، مع وجود مفتشين في الأسواق الرئيسية لضمان التزام التجار به، لكن على الرغم من ذلك القرار، يقول مواطنون تونسيون إن السلع الأولية ليست غالية فقط لكنها غير متوفرة في ذات الوقت، من هؤلاء التونسي عادل خميري الذي قال “نهبوا نهبوا نهبوا، أين سيذهبون بالبلاد ثم أتى الذي يحكم اليوم وقال سأصلح لكن لم نر أي شيء، أرني شيئا قام بإصلاحه في البلاد، إلا بعد وفاتنا؟ نموت بالجوع، لقد أصبحنا نعيش بصعوبة”، وأضاف “ما قالته السلطات قبل شهر رمضان إن كل شيء متوفر، أدعوهم إلى النزول إلى السوق ونعطيهم 100 دينار (33 دولار) ولنرى ما الذي يمكنهم شراءه، فمشتريات المواطن البسيط اليوم تتكلف بين 40 و50 دينار (15 و18 دولارا) وأنا أتحدث عن المواطن البسيط جدا، أين يريدون أخذ البلاد؟”، وقال التونسي جهاد بالليل “كل السلع غالية التي تشتريها الناس مثل المواد الغذائية وكل شيء، هذا يمكن أن نقول إنه حسب الموجود في العالم لسنا نتحدث أن الغلاء في تونس فقط، لكن الشيء السيئ هنا أن الحكومة لم تقم بزيادة الرواتب للموظفين، بقي نفس الدخل فـ 500 دينار (170 دولارا) كانت شيء في السابق الآن هي تساوي 200 دينار (66 دولارا) والسنة المقبلة تصبح بقيمة 100 دينار (33 دولارا)”، وقالت ثورية تباسي، نائبة رئيس المنظمة التونسية للدفاع عن المستهلك، “الأسعار، خاصة لبعض الخضر والغلال لا تزال مرتفعة جدا وليست بالمتناول، وبعض المواد المدعمة التي يجب أن تكون موجهة للفئة الضعيفة والمتوسطة من التونسيين وما زال التونسي لا يستطيع إيجادها في نقاط البيع”، وتقول الحكومة إن عوامل خارجية ساهمت في الأزمة الاقتصادية، فقد قالت لمية عبروق، وهي مديرة جهوية للتجارة في بن عروس، “هناك العديد من العوامل الخارجة عن النطاق الداخلي ساهمت في اشتعال وارتفاع الأسعار، فالأزمة الروسية الأوكرانية ساهمت بشكل كبير في ارتفاع الأسعار، العوامل المناخية أيضا والتي بدورها عوامل عالمية ساهمت زيادة في نقص المنتوجات ومن تأثير ذلك ارتفاع الأسعار”، وأعلن الرئيس التونسي قيس سعيد، الأسبوع الماضي، أوضح رفض له حتى الآن لشروط حزمة إنقاذ صندوق النقد الدولي المجمدة بقيمة 1،9 مليار دولار عندما قال إنه لن يقبل “إملاءات”، مشيرا إلى أن خفض الدعم قد يؤدي إلى اضطرابات، وتواجه تونس، بدون القرض، أزمة كاملة في ميزان المدفوعات، وبحسب ميزانية 2023، تعتزم تونس خفض نفقات الدعم بنسبة 26،4 بالمئة إلى 8،8 مليار دينار (2،89 مليار دولار)، لكن الحكومة لم ترفع حتى الآن أسعار الوقود هذا العام، لتجنب الغضب العام فيما يبدو، إذ وصل التضخم إلى 10،3 بالمئة، وهو أعلى مستوى له منذ أربعة عقود.

غرفة الأخبارhttps://atomesnews.com
موقع إخباري عربي ينقل لكم الخبر بتفاصيله من جميع أنحاء العالم، نعتمد الحياد والدقة والحقيقة في نقل الأخبار وايصالها إلى العالم، اسم موقعنا الإخباري مقتبس من الذرّة بلفظها عند الإغريق القدامى ATOMËS، فمن الخبر بصغر حجمه وأهميته البسيطة في البداية، نأتي به مفصلا وجاهزا ليفهمه عموم القراء
مقالات ذات صلة
- Advertisment -
Google search engine

الأكثر قراءة

احدث التعليقات