غموض يلفّ اتفاق الهدنة بين حماس وإسرائيل في قطاع غزة

0
10

قال الجيش الإسرائيلي إنّ القوات العسكرية سيطرت على الجانب الفلسطيني من معبر رفح في جنوب قطاع غزة على الحدود مع مصر، وذلك على الرغم من إعلان حركة حماس موافقتها على اقتراح قدمته مصر وقطر لوقف إطلاق النار في القطاع، وقالت إسرائيل إن الشروط الواردة في الاتفاق المقترح لا تلبي مطالبها ومضت قدما في شن ضربات في رفح مع عزمها مواصلة المفاوضات بشأن الاتفاق.

جاءت تطورات الحرب المستمرة منذ سبعة أشهر في الوقت الذي تقصف فيه القوات الإسرائيلية رفح جوا وبرا،  وأمرت السكان بإخلاء أجزاء من المدينة التي لجأ إليها أكثر من مليون فلسطيني نازح، وقالت حماس في بيان مقتضب إن رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية أجرى “اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ومع وزير المخابرات المصرية السيد عباس كامل، وأبلغهما موافقة حركة حماس على مقترحهما بشأن اتفاق وقف إطلاق النار”، وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لاحقا أن اقتراح الهدنة لا يلبي مطالب إسرائيل لكنها سترسل وفدا للقاء المفاوضين لمحاولة التوصل إلى اتفاق، وذكرت وزارة الخارجية القطرية أن وفدا من الدوحة سيتوجه إلى القاهرة لاستئناف المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل وحركة حماس، وقال مكتب نتنياهو إن مجلس وزراء الحرب وافق على مواصلة العملية في رفح، بينما كتب وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي على منصة إكس أن نتنياهو يخاطر بتقويض وقف إطلاق النار بقصف رفح.

قال مسؤول إسرائيلي إن المقترح الذي أعلنت حركة حماس موافقتها عليه هو نسخة “مخففة” من اقتراح مصري يتضمن عناصر لا يمكن لإسرائيل قبولها، وذكر المسؤول الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته “هذه خدعة على ما يبدو تهدف إلى جعل إسرائيل تبدو وكأنها الجانب الذي يرفض الاتفاق”، وقال مسؤول آخر اطلع على المقترح إنّ حماس وافقت على اقتراح قدمته إسرائيل في 27 أبريل  يتضمن مراحل لوقف إطلاق النار وإطلاق سراح الرهائن، وذلك مع تغييرات طفيفة فقط لا تؤثر على البنود الرئيسية في الاقتراح.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر إنّ واشنطن ستناقش رد حماس مع حلفائها في الساعات المقبلة وإن الاتفاق “يمكن جدا التوصل إليه”، وقتلت الحملة العسكرية الإسرائيلية أكثر من 34600 فلسطيني، وفقا لمسؤولي الصحة في غزة. وحذرت الأمم المتحدة من أن المجاعة وشيكة في القطاع، واندلعت أحدث حرب في غزة عندما هاجم مسلحو حماس إسرائيل في السابع من شهر أكتوبر، وتقول إسرائيل إن الهجوم أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص واحتجاز 252 رهينة، تعتقد أن 133 منهم ما زالوا في غزة.

 

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا