الخميس, مايو 23, 2024
الخميس, مايو 23, 2024
الرئيسيةإقتصادمشروع جديد لترميم الأراضي الخثّية في شمال إنكلترا

مشروع جديد لترميم الأراضي الخثّية في شمال إنكلترا

على منحدر تل تجتاحه الرياح في زاوية نائية في شمال إنكلترا، يسعى مشروع رائد لترميم الأراضي الخثّية إلى إعادة دور هذه البيئة الطبيعية المتدهورة كبالوعة للكربون، يرمي مشروع “ريدج غراهام” الذي يضم فريقاً من عشرات الأشخاص بالإضافة إلى شاحنة-صهريج ومروحية وآلة حفر، إلى إعادة الأراضي لوضعها الطبيعي: مغمورة بالمياه ومخزِّنة لثاني أكسيد الكربون.

حالياً، تؤدي أراضي بوكاسل الخثّية البالغة مساحتها 450 هكتاراً، ما يعادل حوالى 840 ملعباً لكرة القدم، دوراً معاكساً مع إطلاقها كميات من غازات الدفيئة، على غرار أراض أُخرى تُستغلّ بصورة كبيرة، ما يشكل حاجزاً بوجه هدف الحكومة البريطانية في الوصول إلى الحياد الكربوني بحلول عام 2050، وتشكل مستنقعات الخثّ أنظمة بيئية رطبة تتكون من مواد عضوية غنية بالكربون ومتحللة جزئياً، وتمثل هذه المستنقعات 3 % من مجمل أراضي الكوكب وتشكل أكبر بالوعة طبيعية للكربون. وتساهم كذلك في تقليص أخطار حدوث فيضانات وتنقية المياه الجوفية والحفاظ على نوعية الهواء، ولكن عندما تتدهور هذه المواقع خصوصاً عقب استغلالها لتربية المواشي تحديداً، تصبح مصدراً لانبعاث الكربون، وتكون بذلك مسؤولة عن نحو 10 % من الانبعاثات العالمية السنوية، بحسب جمعية “انترناشونال بيتلاند سوسايتي” المتخصصة.

   “تغطية قالب حلوى بالكريما”  

   في بوكاسل، تلقّت إحدى الشركات للمرة الأولى أموالاً عامة من بلغت 813 ألف جنيه استرليني (980,34 ألف دولار) لترميم أراض خثية. وتتولى شركة “ريدج كاربون كابتشر” العمل على عشرة مشاريع مماثلة في أنحاء البلاد، وتوضح المسؤولة في الشركة بيتسي غلاسغو-فاسي (28 عاماً) “أنّ ترميم الأراضي الخثّية مُكلف جداً، وينبغي تالياً إيجاد طريقة لتقليص الكلفة”، وتشير غلاسغو-فاسي وهي تصعد التل، إلى الأعمال المنجزة منذ إطلاق المشروع في شهر سبتمبر، إذ أقيمت مئات السدود الصغيرة المؤلفة من حجارة، فيما وُضعت على المرتفعات حواجز تتألف من قطع من ألياف جوز الهند، وتولى العمال نشر كميات من نبتة الخلنج على الأراضي لأنّه “عندما تتعرض المستنقعات للهواء، تبدأ إطلاق كل الانبعاثات المتأتية من النباتات المتحللة”، بحسب غلاسغو-فاسي، وتوضع نبتة الخلنج في أي جزء مثقوب من الأراضي الشاسعة، في خطوة مماثلة لـ”تغطية قالب الحلوى بالكريما”.

 سوق الكربون 

تضم المملكة المتحدة سبعة ملايين هكتار من الأراضي الخثية، أي حوالى 10 % من مساحة أراضيها. إلا أنّ وضع 80 % من هذه الأراضي متدهور وينبعث منها عشرة ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، بحسب الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة.
تقول المسؤولة عن الأراضي الخثية في الاتحاد رينيه كيركفليت-هيرمانز في حديث لوكالة فرانس برس “علينا ترميم المستنقعات في بلدنا وينبغي المباشرة بهذه الخطوة فوراً”، وتُعوَّض تكاليف المشروع بتوليد أطنان من الكربون وإعادة بيعها في سوق الكربون، في خطوة تتزايد أهميتها لناحية تمويل المشاريع التي ترمي إلى تقليص آثار التغير المناخي، وهذه الخطوة كافية لتذليل العقبات المالية الكبيرة الخاصة بعمليات ترميم كهذه. إلا أنّ الدعم التي توفره السلطات يحمل أهمية كبيرة أيضاً “لأن سعر الكربون راهناً ليس مرتفعاً بما يكفي”، بحسب غلاسغو-فاسي.

تطمح لندن إلى ترميم 35 ألف هكتار من الأراضي الخثية في بريطانيا بحلول العام 2025. ويؤكد ستيورت إيفانز من مشروع “ريدج غراهام” أن السلطات “أدركت أن الأراضي الخثية في أنحاء البلاد تنطوي على أهمية كبيرة، وهي متدهورة جداً”.
ولم تُعرَف بعد المدة التي ستستغرقها أراضي بوكاسل حتى تنتقل من باعثة للكربون إلى بالوعة له، إلّا أنّ التقدم باتجاه هذا الهدف سيخضع بصورة مستمرة إلى تقييم، وترى غلاسغكو-فاسي أنّ المسألة الأهم تتمثل في “إدراكنا أهمية هذا النوع من المشاريع”.

غرفة الأخبارhttps://atomesnews.com
موقع إخباري عربي ينقل لكم الخبر بتفاصيله من جميع أنحاء العالم، نعتمد الحياد والدقة والحقيقة في نقل الأخبار وايصالها إلى العالم، اسم موقعنا الإخباري مقتبس من الذرّة بلفظها عند الإغريق القدامى ATOMËS، فمن الخبر بصغر حجمه وأهميته البسيطة في البداية، نأتي به مفصلا وجاهزا ليفهمه عموم القراء
مقالات ذات صلة
- Advertisment -
Google search engine

الأكثر قراءة

احدث التعليقات